بلاغ للنقابة المغربية للإعلام تستنكر فيه بشدة تصرفات المجلس الوطني للصحافة من خلال إقصائه لجميع المراسلين المعتمدين

العاصمة بريس

أقصى ما إستطاع فعله رئيس المجلس الوطني للصحافة هو إقصاء المراسلين الصحفيين الذين هم نواة الصحافة بهذه الأمة

ردا على بلاع المجلس الوطني للصحافة ، فان النقابة المغربية للإعلام تستنكر بشدة الإقصاء الممنهج ضد مجموعة من المراسلين المعتمدين لدى العديد من الجرائد سواء كانت جهوية أو وطنية ، بإعتبارهم الفئة المتضررة والمهضومة الحقوق والتي دائما لاتتأخر عن تقديم واجبها في تغطية جميع الأحداث سواء كانت بمعية السلطات المحلية أو مع الأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة وجميع الإجهزة الأمنية من أجل البناء العشوائي و ظاهرة إحتلال الملك العمومي إلى جانب مساهمتهم في محاربة الجريمة بشتى أنواعها.

من هنا ، تؤكد النقابة المغربية للإعلام والتواصل ، على وجود عدد من المراسلين المعتمدين الذين لديهم تكوينا عاليا ، بحيث أن غالبيتهم حاصلين على شواهد جامعية ودبلومات، وغيرهم ممن إكتسبو تجربة و مهنية كبيرة بحكم الممارسة الطويلة للمهنة على يد صحفيين أكفاء ، الغريب أن المجلس الوطني للصحافة يتجاهل ويجهل الكفاءة والتكوين والمؤهلات التي يتوفر عليها هؤلاء المراسلين ، مما لا
تتوفر في عدد من الحاصلين على البطاقة المهنية والذين هم في الأصل يمارسون مهن أخرى كالنجارة والحدادة و التجارة و الحراسة من ذوي السوابق القضائية ، غير أن بطاقة المجلس الوطني للصحافة في عهد المجلس الحالي تمنح للبعض لا يتعدى مستواهم الدراسي الأول إبتدائي أو التاسعة إعدادي.

من جهة أخرى ، تشيد النقابة المغربية للإعلام والتواصل بالمجهودات الجبارة التي تقوم بها وزارة الداخلية وإدارة الدفاع وكذا المديرية العامة للأمن الوطني ،من أجل إنقاد ضحايا الزلزال وتقديم المساعدات لأسرهم

إننا كنقابة ، و من خلال هذا البلاغ نوضح لرئاسة النيابة العامة و وزير الداخلية على أن عدداً مهما من الحاصلين على البطائق المهنية ، لاتتوفر فيهم أدنى الشروط لممارسة مهنة المتاعب ، حصلوا على البطائق المهنية عن طريق المحسوبية وأمور أخرى وبدورنا سنقوم بتحرير تقرير وسنقدمه للجهات المختصة للبث فيه.




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...