اكادير على موعد مع مهرجان الصحراء في دورته السادسة تحت شعار “سوس والصحراء تواصل حضاري وتنوع ثقافي”

العاصمة بريس
مصطفى اشباني..أكادير

تحتضن مدينة أكادير خلال الفترة ما بين 16 و21 غشت الجاري مهرجان الصحراء في دورته السادسة تحت شعار “سوس والصحراء تواصل حضاري وتنوع ثقافي”.

وحسب بلاغ للجنة المنظمة للمهرجان، فإن هذه الدورة ستنظم في ظل النجاحات المتتالية التي حققتها الديبلوماسية المغربية بخصوص قضيتنا الوطنية تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، كما تنظم في ظل تنزيل المشروع التنموي الجديد الذي يراهن على البعد الثقافي باعتباره قطبا مركزيا في بلوغ التنمية وترسيخ مختلف المكتسبات وتعميقها.

ويعتبر المهرجان الدولي للصحراء تظاهرة ثقافية وفنية، دأب المنتدى الوطني لشباب الصحراء على تنظيمه سنويا قصد الإسهام في الدفاع عن قضيتنا الوطنية عبر إبراز عمق العلاقات التاريخية و تأكيد مظاهر التناسج الثقافية والفنية والسوسيولوجيا التي تجمع بين الصحراء المغربية ومختلف مناطق المملكة المغربية وفي مقدمتها منطقة سوس العالمة، كما يعتبر المهرجان مثالا نموذجيا للديبلوماسية الموازية التي تستند إلى مرجعيات ثقافية وفنية ورياضية وفكرية، يقول البلاغ، تستهدف ترسيخ قيم المواطنة وتثبيت مظاهر تمغربيت الأصيلة التي تجمعنا نحن أبناء الأمة المغربية بمختلف مرجعياتنا الفكرية والسياسية والثقافية.

وستشهد هذه الدورة تنظيم أنشطة مختلفة منها ندوة فكرية تناقش مظاهر التقاطع الروحي والثقافي والفني بين سوس والصحراء إضافة إلى عرض شريط سينمائي يعرف بحياة الصحراء ناهيك عن تنظیم خيمة الشعر وسهرات فنية تنشطها فرق صحراوية من المغرب وموريطانيا إلى جانب فرق أمازيغية الى جانب معروضات الصناعة التقليدية الصحراوية الأمازيغية وعروض التبوريدة كما ستعرف هذه الدورة حضور أسماء وازنة من سفراء وقناصل وديبلوماسين وشيوخ قبائل الصحراء وأعيان وفاعلين اقتصاديين وسياسيين وإعلاميين وثقافيين إلى جانب تكريم مجموعة من الشخصيات المتميزة اعترافا من المهرجان بدورها الناجع في الدفاع عن وحدتنا الترابية وتحقيق التنمية الثقافية وتشجيع الإبداع ودعم مبادرات المجتمع المدني الجاد.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...