الشرطة القضائية بمدينة تطوان تتمكن من توقيف أفراد عصابة وبحوزتها 21 ألف قرص طبي مخدر

العاصمة بريس
مصطفى اشباني..أكادير

تمكنت عناصر الشرطة القضائية ومصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في تطوان في عملية مشتركة من إحباط عملية تهريب وترويج 21 ألف قرص طبي مخدر.

وكشف بلاغ للأمن، أن عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة تطوان بتنسيق وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أمس الخميس، من توقيف ثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 26 و56 سنة، وهم سيدتان وابن إحداهما، وذلك للاشتباه في تورطهم في حيازة وترويج 21.000 قرص طبي مخدر.

وقد جرى توقيف المشتبه فيها الرئيسية بالقرب من إحدى وكالات النقل الطرقي الكائنة وسط مدينة تطوان، وذلك أثناء استعدادها لمغادرة المدينة على متن حافلة لنقل المسافرين متوجهة إلى مدينة الدار البيضاء، حيث أسفرت عملية التفتيش التي أخضعت لها عن حجز هذه الشحنة من المؤثرات العقلية المكونة من 21.000 قرص طبي مخدر من نوع “Rivotril

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك بغرض تحديد كافة الامتدادات وضبط باقي المتورطين المحتملين في هذا النشاط الإجرامي.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com