حالة الطقس ليومه السبت ..طقس حار مع زخات مطرية..

العاصمة بريس
مصطفى اشباني..أكادير

تتوقع المديرية العامة للأرصاد الجوية، اليوم السبت، أن تتميز الحالة الجوية العامة، بطقس حار بداخل كل من منطقة سوس والأقاليم الجنوبية، وكذا بمنطقة شياظمة، السهول الداخلية والجنوب-الشرقي للبلاد مع تشكل كتل ضبابية محلية بالقرب من السواحل الشمالية والوسطى وبالواجهة المتوسطية.

كما تتوقع المديرية تساقط قطرات مطرية محلية رعدية فوق بعض مناطق الأطلس، الجنوب-الشرقي وشرق الأقاليم الجنوبية، فضلا عن تناثر غبار بداخل الأقاليم الجنوبية مع تسجيل هبات رياح محليا قوية نوعا ما فوق السواحل الجنوبية والوسطى.وستتراوح درجات الحرارة الدنيا ما بين 15و 20 درجة بمرتفعات الأطلس، وما بين 18 و22 درجة بالريف الغربي وبالقرب من السواحل، وما بين 25 و31 درجة بالجنوب الشرقي وداخل منطقة سوس وبشرق الأقاليم الجنوبية. وستكون ما بين 20و 26 درجة فيما تبقى من أرجاء المملكة.أما درجات الحرارة، خلال النهار، فستعرف بعض الارتفاع الطفيف أو ستبقى مستقرة.

وسيكون البحر هادئا إلى قليل الهيجان بالواجهة المتوسطية وبالبوغاز وهائجا ما بين الجديدة والداخلة، وقليل الهيجان إلى هائج بباقي السواحل.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com