كرسيف:مامصير السوق الجديد لبيع السمك بكرسيف؟؟

العاصمة بريس_ الرباط.

في الوقت الذي،مازال مزاولو بيع السمك بكرسيف ينتظرون على أحر من الجمر إخراج السوق الجديد لبيع السمك بكرسيف،رغم الاعتمادات المرصودة له والمقدرة بمليونين و400 ألف درهم ضمن الإتفاقية الإطار المتعلقة ببرنامج تأهيل كرسيف والجماعة القروية هوارة اولاد رحو برسم الفترة الممتدة بين 2015/2019،إلا ان هذا المشروع الكبير مازال تحقيقه طي الرفوف والنسيان، رغم تعاقب المجالس المنتخبة خلال ثلاثة اولايات انتخابية سابقة منذ 2015..
هذا،وقد توصل بريد كرسيف 24/24بمراسلات من بعض بائعي السمك، معبرين في ثناياها عن استيائهم الكبير بسب تأخير بناء سوق السمك بكرسيف، حيث يتداول انه سيبنى مكان المجزرة القديمة المجاورة لقنطرة الشويبير،وهذا ما يتمناه جل بائعي السمك بكرسيف، الذين يرفضون رفضا تاما إلحاق بناية السوق بالسوق المركزي الحديث البناء..
في هذا السياق، يطالب بائعو السمك، إخراج هذا الحلم الذي طال انتظاره، على غرار أسواق جديدة بعدة أقاليم ومدن المملكة المغربية،نذكر على سبيل الحصر سوق بيع السمك الجديد بإقليم الدريوش (211،059 نسمة حسب إحصائيات
2014) والذي روعيَّ في إنجازه احترام معايير النظافة والسلامة الغذائية، وذلك باستثمار إجمالي يفوق مليون درهم..
وساهم في تمويل إنجاز هذا السوق كل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (300 ألف درهم) في إطار البرنامج الأفقي، وجماعة الدرويش (600 ألف درهم) ، فيما بلغت مساهمة جمعية باعة السمك بالدرويش نحو 130 ألف درهم..
ويهدف هذا المشروع إلى تحسين ظروف عمل مهنيي وبائعي السمك، وضمان تزويد منتظم للساكنة بالسمك في احترام تام لمعايير النظافة والسلامة الصحية، وممارسة تجارة السمك والقضاء على الطاولات العشوائية وتحرير الطرق والفضاءات العامة وتأهيل المناظر الطبيعية الحضرية..
وخلال مراسيم تدشين هذه المنشأة الرائعة سنة 2019، أبرز رئيس جماعة الدريوش محمد البوكيلي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، الأهمية السوسيو اقتصادية لهذه المنشأة التي تروم تطوير استهلاك المنتجات البحرية وتمكين المواطن من الاستفادة قدر الإمكان من الغنى البحري للبلاد..
وأوضح في هذا السياق أن سوق السمك يتوفر على التجهيزات الضرورية لتمكين البائعين من عرض منتجات في ظل أحسن شروط النظافة والجودة، مؤكدا أن هذا المشروع سيساهم في إحداث فرص شغل جديدة..
إدريس زعوم.. كرسيف..


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com