عرض مقترح قانون على البرلمان لتجريم بيع السجائر للقاصرين

خليفة مزضوضي مدير جهة مراكش آسفي

تقدم الفريق الحركي بمجلس النواب، بمقترح قانون، يقضي بمنع بيع السجائر للقاصرين، مع تحديد الغرامات المترتبة عن هذا الفعل، وذلك في ظل ما وصفه نص المبادرة التشريعية بعدم تفعيل القانون رقم15.91، وكذا عدم إخراج المراسيم التطبيقية التي تفعل مقتضياته منذ صدوره بالجريدة الرسمية.
وقال الفريق في المذكرة التقديمية لمقترح القانون، إن بعض الإحصائيات التي تم تقديمها، في المناظرة الوطنية لمكافحة التدخين بالمغرب، تشير إلى أن أكثر من 13 في المائة من المدخنين بالمغرب تقل أعمارهم عن 15 سنة، أي حوالي نصف مليون طفل تتراوح أعمارهم بين 10 و15 سنة يدخنون السجائر.
وتبعا للمصدر ذاته فقرابة نصف الشباب وتحديداً 48 في المائة الذين تتراواح أعمارهم بين 15 و19 عاماً يدخنون، وهو ما يعادل مليون ونصف مليون شاب، وهي أرقام تتزايد بسبب عدم وجود مانع قانوني، الأمر الذي شكل خطرا على الصحة العامة للمواطنين وخاصة فئة الشباب والقاصرين.
واقترح فريق الحركة، تتميم القانون رقم 15.91 المتعلق بمنع التدخين والإشهار والدعاية للتبغ في بعض الأماكن الصادر بتنفيذه الظهير الشريف رقم 1.91.112 الصادر في 27 من محرم 1416 (26 يونيو 1995) بالمادة السادسة مكرر والمادة الثانية عشر مكرر على الشكل التالي “يمنع بيع منتجات التبغ ومختلف مشتقاته لمن لم يبلغ عمره ثمانية عشر (18) عاما”، ثم “يحق للبائع عند الاقتضاء أن يطلب من المشتري الإدلاء بما يثبت بلوغه هذا السن”.
كما دعا الفريق في مقترحه بتغريم كل من باع منتوجا تبغيا لقاصر أو مكنه من ذلك بغرامة تحدد بين 1000 درهم إلى 2000 درهم.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com