صرخة من المغرب العميق

خليفة مزضوضي مدير مكتب جهة مراكش آسفي

أنقذوا أطفال جماعة إغيل تابعة تحناوت دوار تشاكشت
البرد يلقي بظلاله مرة أخرى مسدلا الستار عن صيف بهيج و ربيع وارف الظلال..خريف قبل الآوان، أوراق بريئة تتساقط واحدة تلو الأخرى في مد و جزر بين قساوة المناخ و قسوة الطبيعة.
إنه نداء استغاثة ،أراد أن يكون من خلال هذه الكلمات رسالة لكل الأحرار لينصب تذكارا للأمل ،و غدا مشرقا أمام هذه الطفولة التي تفقد آخر أزهارها في انتظار أن تلفظ الأنفاس بشكل تام و نهائي،فلا ينفع الندم بعد فوات الآوان،لأننا سنكون قد خنا أمانة جليلة ، والتي من الأجدر أن تنقش بحروف من ذهب في الآذهان و الأفعال…هذه الأمانة هي الإنسان،فأي كنز أغلى من الإنسان؟
هذا نداء لكل القلوب التي لا تزال تنبض حيوية،إنقدو مواطن المغرب الدفين حتى لا أقول العميق،تجاوز العمق و تخطاه،إنقذو أطفال الجبال،هم أطفال الحجارة،و أطفال البؤس و القحط ، أطفالا هم شموس الغد…
إنقذوا أطفال جماعة اغيل …أنقذوا أطفال الجبال.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...