لقجع يلمز الأهلي.. ويقدم وعدا للجماهير المغربية

خليفة مزضوضي مدير مكتب جهة مراكش آسفي

فوزي لقجع، الذي اختير رئيسا لاتحاد الكرة المغربي لولاية ثالثة، اليوم الجمعة، إن الموسم الجاري كان مليئا بالإنجازات والنتائج الجيدة.
وتابع في كلمته أمام الجمعية العمومية للاتحاد: “لقد حققنا نتائج باهرة، سواء على صعيد المنتخبات، كتأهل منتخب المغرب لمونديال قطر، ومنتخب تحت 17 عاما (سيدات) لكأس العالم، أو على مستوى الأندية بتتويج الوداد ونهضة بركان قاريا”.
وأردف: “كما كان المغرب قبلة المنتخبات الإفريقية، التي لعبت مبارياتها عندنا.. والرهان المقبل هو تنظيم كأس أمم إفريقيا للسيدات في بلادنا.
وأضاف: “تفادينا الدخول في نقاش لا يسمن ولا يغني من جوع.. لأن أفضل جواب على الذين أمضوا شهورا في الحديث عن استضافة نهائي دوري أبطال إفريقيا، هو العمل الذي نقوم به وتطور الكرة المغربية”، وذلك في إشارة على ما يبدو إلى مسؤولي الأهلي المصري، الذين احتجوا على لعب النهائي على أرض الوداد، الذي فاز بالمباراة (2-0).
وختم لقجع: “أعرف أن الكل يترقب كأس العالم، وأريد أن أطمئن الجمهور المغربي، أننا سنتخذ قرارات تقنية بخصوص المنتخب في الوقت المناسب.. أنا أتابع المنتخب الوطني عن قرب.. وأطمئن الجمهور أيضا بأننا سنقدم مستوى جيدا في المونديال


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com