المديرالإقليمي للتعليم بمدينة مراكش،يتفقدالسيرالعام لامتحانات نيل شهادةالباكلوريا بالمركب السجني الاوداية

خليفة مزضوضي مدير مكتب جهة مراكش آسفي

في إطار جولاته المكوكية المواكبة للاستحقاق الوطني،الخاص بامتحانات نيل شهادة الباكالوريا،برسم الموسم الدراسي الحالي، قام محمد زروقي المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة،بزيارة تفقدية لمركز الامتحان المذكور،بالمركب السجني الاوداية بمراكش ،
زيارة المسؤول الإقليمي الذي كان مرفوقا بلجنة موضوعاتية من مديرية مراكش،تفقد خلالها السيرالعادي لاجراء الامتحان داخل هذه المؤسسة،وعلى الترتيبات البيداغوجية واللوجيستيكية والبشرية،كما قام رفقة رئيس المركز الإطار الإداري والتربوي محمدشيحة،بجولة تفقدية للاقسام التي تجري فيها الامتحانات،وهي الاجواء التي أثارت استحسان المد.يرالاقليمي،الذي اشاد في ختام زيارته لمركز الامتحان،بالجهود المبءولة من طرف الطاقم الإداري للمؤسسة السجنية،والطاقم التربوي المشرف على هذا الاستحقاق الوطني الهام.
وفي هذا السياق كشفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الادماج أن الفترة الممتدة من 20/06/2022 إلى غاية 24/06/2022، عرفت إجراء الامتحان الوطني للباكالوريا في دورته العادية لسنة 2022 بـ 44 مركزا بالمؤسسات السجنية ،من ضمنها سجن الاوداية بمراكش في “جو يسوده الانضباط والهدوء”، وذلك تحت إشراف لجن للامتحانات منتدبة من طرف وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة
وحسب بلاغ للمندوبية، فقد بلغ عدد النزلاء المترشحين بهاته المسالك ما مجموعه 1331 مترشحة ومترشحا، من ضمنها 19 باصلاحية مراكش.بحيث سجل مجموع عدد المترشحين لهاته السنة زيادة تقدر بـ 39% مقارنة مع دورة 2021، موزعة حسب أقطاب الشعب العلمية والتقنية: 163 مترشحا ومترشحة، بزيادة تقدر بـ 11% مقارنة مع دورة 2021؛ والمسالك الأدبية والأصيلة 1168 مترشحا ومترشحة، بزيادة تقدر بـ 51% مقارنة مع دورة 2021، مـن بينهـم 40 نزيلـة مترشحـة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com