الهولوجرام والسحر

العاصمة بريس_الرباط.

بقلم : دكتورة هانم داود.

الهولوجرام التي يعتقد البعض ان وجودها نتيجة السحر، لذلك تم نفى خبر أن للسحر دور فيها بل تأثيرها الأكبر يعود للتكنولوجيا.
تأثير التطور التكنولوجي والعلمي أكبر وأكبر من تآثير السحر قديما،
تقنية الهولوجرام تقنية تكنولوجيا علمية بحتة،
الهولوجرام بنية فيزيائية تحيد الضوء الذي انعكس على جسم ما، حيث يشير أيضا الى المادة المشفرة والصورة الناتجة،
يتم إنشاؤه من وجود قاعدة بيانات مخزنة مسبقا، في لوحة هولوجرامية، حيث يمكن إعادة استخدام هذه البيانات الموجودة على اللوحة.
الهولوجرام تقنية تنم على انها أشعة ليزرية تعتبر طيف من الألوان التي تكون ثلاثية الأبعاد، بحيث توحي لكافة المشاهدين بأن هنالك جسم حقيقي يجسد الواقع،
حوالي عام 1947، على يد العالم دينيس غابور، كان السبب تأسيس الهولوجرام، وتحسين قوة تكبير الميكروسكوب الإلكتروني
في العام 1967 استطاع العلماء من طرحها وتوضيحها للعامة
مميزات الهولوجرام يتيح الهولوجرام للمستخدمين إمكانية مشاهدة الأجسام ورؤيتها من كافة الاتجاهات،
ويمكن استخدامه أيضا التقاط ورصد أكثر من صورة،وإضافة إلى إمكانية استخدامه حاليا لعرض بعض الصور ،والترويج لعدد من الأشياء فى شكل حى وملموس.
الهولوجرام الانتقالي والذي يعمل على عكس الإضاءة خلاله ليقوم بتغيير الصورة طبقاً لتغيير اتجاه الإضاءة واتجاه رؤية الشخص.
من أنواع الهولوجرام هو ثلاثي الأبعاد المخصص لتقنية الواقع المعزز، وتعمل هذه التقنية على إظهار عناصر ليست موجودة بالفعل ولكنها تبدو كذلك من خلال النظر إليها عبر وسيط مثل النظارات المخصصة لذلك أو شاشات الهواتف الذكية،
الهولوجرام ممكن ترجع الرؤيه لشخص لم يرى
هانم داود


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com