المركز الأكاديمي للدراسات الثقافية والابحاث التربوية ينظم مؤتمره السنوي الثاني حول: الاسهامات العربية في تجديد البلاغة وتحليل الخطاب، دراسات في اعمال د. محمد الولي…

العاصمة بريس_الرباط.
د.خولة الزلزولي.

ينظم المركز الأكاديمي للدراسات الثقافية والابحاث التربوية مؤتمره السنوي الثاني حول: الاسهامات العربية في تجديد البلاغة وتحليل الخطاب، دراسات في اعمال د. محمد الولي، وذلك يوم السبت 11 يونيو 2022 بالمديرية الجهوية للثقافة بفاس، وذلك بحضور ثلة من الكتاب والنقاد والباحثين.
وسيسلط الضوء هذا المؤتمر على اعمال البلاغي المغربي محمد الولي، كما ستضيء المداخلات بعض جوانب المشروع البلاغي لمحمد الولي؛ والذي يشكل راسمال رمزي، وتركة غنية ممتدة تبقى مفتوحة على جميع ممكنات القراءة…، وذلك تحت عنوان عريض: اسهامات محمد الولي في تجديد البلاغة العربية.
وحين متابعة جميع الكتابات التي أسهم بها الرجل على درب تخصيب وإغناء الخطاب البلاغي المغربي والعربي، يمكن – بكيفية تخطيطية وعامة – رسم بعض المحطات الكبرى في صيغة تحقيب لمساره العلمي والمحطات المعنية:
1. الصورة الشعرية في الخطاب البلاغي والنقدي
2. الاستعارة في ثلاث محطات، يونانية وعربية وعربية
3. ترجمة كتاب الاستعارة الحية لبول ريكور……
وجميع ذلك يؤكد المسار المعرفي الحافل والمتنوع للأستاذ محمد الولي، وقد يبين بعض الأسباب التي جعلت جميع هذه الكتابات تشكل مراجع لا غنى عنها للباحثين والطلبة في الجامعات العربية والمغربية. علاوة على أن متابعتها بعين فاحصة تتيح معرفة أسباب إقبال الناس على كتابات الرجل وقراءتها وتحليلها والدفاع عنها ونقدها كذلك.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com