بــلاغ تأسيس رابطة الكاتبات الإفريقيات بالرباط

 

العاصمة بريس_ الرباط_متابعة خاصة

رابطة كاتبات المغرب الرباط: 05 يونيو 2022
نادي الصحافة بالمغرب
شارع محمد اليزيدي
الإميل: [email protected]

بــلاغ

تأسيس رابطة الكاتبات الإفريقيات

بمناسبة تنظيم الدورة 27 للمعرض الدولي للنشر والكتاب في الرباط خلال الفترة الممتدة من 02 إلى 12 يونيو 2022، وإعلان الرباط عاصمة للثقافة الإفريقية، اجتمعت اللجنة التحضيرية لتأسيس رابطة الكاتبات الإفريقيات تحت إشراف السيدة بديعة الراضي رئيسة رابطة كاتبات المغرب وعضوات المكتب التنفيذي للرابطة وممثلات دول كل من السينغال والغابون وبوركينافاسو والبنين ومدغشقر وموريتانيا وليبيا ومصر، وذلك يوم السبت 04 يونيو 2022 برواق إفريقيا.
وتداول الاجتماع مشروع رابطة كاتبات إفريقيا والآليات الممكنة لضم كافة الدول الإفريقية لتوحيد الأصوات الثقافية والفكرية على صعيد القارة وللتعريف بالتنوع الثقافي والتعدد اللغوي والعرقي الذين يشكلون ثروة لا مادية في الفضاء الإفريقي وكذا تلبية الاحتياجات الملحة والمتزايدة للكاتبة الإفريقية، انتصارا للمناصفة وتكافؤ الفرص.

كما تداول الاجتماع أيضا تأسيس روابط محلية في كافة الدول الإفريقية، والتي من شأنها أن تكون جسرا حقيقيا للتشارك والتضامن والتعاون جنوب – جنوب.

كما تداولت اللجنة التحضيرية إمكانية تنظيم المؤتمر التأسيسي في غضون الدخول الثقافي المقبل، على أن تعمل عضوات اللجنة على إضافة أسماء نسائية ثقافية كبيرة إلى هذا الجسر الثقافي المنسجم مع كافة التحولات المحلية والإقليمية والكونية.

حرر في الرباط بتاريخ 04 يونيو 2022
المعرض الدولي للنشر والكتاب، الدورة 27


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com