80 بالمئة من الناجحين فتيات.

بقلم : خليفة مزضوضي من مراكش

.
وتقول الاكذوبة بأن السر هو تفوق الفتيات في الدراسة.
لماذا نسب النجاح في الباكلوريا تتقارب

وفي الاجازة وفي امتحانات الماستر  هده السنة تعدت 80 بالمائة فتيات والدكتوراه تتقارب فيها نسبة الناجحين الذكور مع نسبة الاناث،

الا في التعليم والتوظيف نجد نسب فلكية غير واقعية تعكس سياسة خبيثة المعالم تستهدف مستقبل التعليم والأسرة المغربية.
المرأة ليس لها الحق في تسجيل أبنائها في التأمين معها اذا كان الزوج لديه الضمان الاجتماعي وبالتالي سيقتطع لها دون أن يستفيد ابنائها خلافا للرجل.
المرأة لن يستفيد زوجها من التقاعد في حالة وفاتها الا لبلوغه سن التقاعد وبشروط تعجيزية لن يتوفر عليها ابدا وبالتالي ما جمعته طيلة حياتها المهنية سيدهب لناهبي صندوق التقاعد.
لن يستفيد ابناؤها من تقاعدها عكس الرجل.
أغلب النساء لا يستطعن خوض معارك نضالية وبنفس طويل وترضى بالعمل تحت اغلب الظروف مهما كانت غير مهنية وغير ملائمة والدليل هو التعليم الخصوصي حيت تجد النساء تقبل العمل لساعات طويلة وباجور زهيدة جدا.
لذى من يخبرك ان السبب في نسب النجاح الفلكي للاناث مقارنة مع الذكور هو تفوق الاناث فاعلم انك امام دجال وكذاب اشر يحاول ايجاد مبررات لجريمة ستطال المدرسة العمومية ومكتسبات الوظيفة العمومية والاسر المغربية بصفة عامة…

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...