قيادة حزب ساجد بجهة مراكش، تتضامن مع نائب عمدة مراكش و”البنين” يصف الحملة ضد كمال ماجد ب”اليائسة”

خليفة مزضوضي مدير مكتب جهة مراكش آسفي
علمت الجريدة إن المنسقية الجهوية لحزب الاتحاد الدستوري،بجهة مراكش اسفي،عقدت زوال اليوم السبت،اجتماعا طارئا،برئاسة عبد العزيز البنين المنسق الجهوي لذات الحزب،وعضو المجلس الجماعي لمدينة مراكش،ومجلس الجهة،تدارس خلاله اعضاء المكتب الجهوي للمنسقية،مستجدات الساحة الوطنية والمحلية،على الصعيد السياسي والاجتماعي،والوضعية الوبائية بالمدينة والجهة،مع الإشادة بالمقارنة الوقائية الناجحة التي تنخرط فيها السلطات الصحية والولائية،بقيادة الوالي كريم قسي لحلو.
وفي نفس السياق تدارس الحاضرون،الاوضاع التنظيمية لحزب الاتحاد الدستوري،والمصادقة على الأجندة الزمنية،لتجديد فروع الحزب ومنظماته الموازية،استعدادا لانتخاب مؤثمري ومؤثمرات الحزب،للمشاركة في أشغال المؤثمر الوطني المزمع عقده خلال شهر ماي من السنة الجارية.
وختم المكتب الجهوي المنسقية الجهوية لحزب الحصان،اجتماعه،باصدار توصية ضمن بلاغه،تقضي بالتضامن مع،عضو المجلس الجماعي،ونائب عمدة مراكش المكلف بشركة التنمية المحلية،كمال ماجد،على اثر ماوصفه عبد العزيز البنين،المنسق الجهوي للحزب،وعضو المجلس الجماعي لمدينة مراكش، في تصريح اعلامي ب”الهجمة اليائسة”التي ” تعرض لها نائب العمدة المذكور،من طرف محمد الحر منتخب حزب جبهة القوى الديمقراطية،خلال أشغال الدورة الأخيرة لمجلس مقاطعة جليز،وهي الحملة التي اعتبرها البنين،دليلا على نجاح كمال ماجد في مهامه التمثيلية،كنائب لعمدة مراكش التي انتدبته بناءا على الثقة والكفاءة والمصداقية التي يتمتع بها ماجد،ومن الطبيعي-يضيف مصدرنا-ان يؤدي هذا الاخير ضريبة نجاحه،في مهمة تعتبر من اصعب المهام،على راس شركة التنمية المحلية لقطاع النظافة ومراكش حاضرة الانوار،وهي المهمة التي نجح فيها كمال ماجد في ظرف وجيز،بشهادة الشارع المراكشي،والعمدة المنصوري بنفسها،عندما نشرت فيديو لها بالصوت والصورة،عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك،تشكر من خلاله مختلف الأطر الإدارية والمنتخبة،على نجاحهم في الورش الكبير لقطاع النظافة وإزالة النقط السوداء والاتربة من المجال الترابي للمدينة،وفي مقدمة هذه الأطر نائبها كمال ماجد،المفوض له تدبير هذا القطاع.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...