فاطنة المدرسي : تستحق وساما ملكيا وتكريمها بالدكتورة الفخرية من كل جامعات المملكة

قبل 15 عاما، ذهبت سيدة لرئيس المجلس العلمي بمدينة وجدة الشيخ/الاستاذ مصطفى بن حمزة، فقالت له : 《دلني على عمل خيري أو مسجد أتبرع له فيكون لي صدق جارية 》.. فقام الأستاذ، بنباهة رجل الدين المتمكن، بتوجيهات و نصحها بالتبرع في بناء 《مدرسة 》 تكون و تصنع أجيال المستقبل و هي صدقة جارية ينتفع منها الوطن و الإنسان ..
السيدة فاطنة المدرسي قامت بالتبرع لتشييد المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير ENCG، التابعة لجامعة محمد الأول ، بقيمة مالية تجاوزت : 600 ألف دولار أي ما يعادل 6 مليون درهم مغربي.
الحاجة 《فاطنة المدرسي》 أسست منارة علمية و تربوية سيخلدها التاريخ المغربي و ستكون خير 《صدقة جارية 》 بإذن الله تعالى..
فاطمة اامدرسي تستحق وساما ملكيا وتكريمها من كل جامعات المملكة المغربية لتكون قدوة لكل أهل الإحسان.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...