المغرب يشرع في تصنيع لقاح كورونا بعد ثلاثة أسابيع.

خليفة مزضوضي مدير مكتب جهة مراكش آسفي

المغرب يشرع في تصنيع لقاح كورونا بعد ثلاثة أسابيع.

تستعد مؤسسة “سوطیما”، منذ أكثر من شهر، لاستقبال ترکيبة لقاح كوفيد 19 الذي طورته مختبرات “سينوفارم” الصينية، من خلال بداية تصنيع الحقن التي ستحوي التركيبة التي من خلالها يمكن الحد من تفشي الفيروس القاتل في بعض الأحيان.
وحسب تقارير إعلامية، فإن السلطات الصحية في المغرب تنتظر فقط الضوء الأخضر من طرف نظيرتها الصينية للشروع في عملية إنتاج لقاح شركة “سينوفارم” العالمية. وقد دخلت “سوطیما” في أولى مراحل الإعداد للتصنيع، وهي العملية التي تتم بشكل سريع وتحت مراقبة تقنية جد صارمة، لضمان احترام المعايير الصحية والتقنية المعمول بها عالميا.
ومن المنتظر أن يحصل المختبر المغربي “سوطيما” على التركيبة النهائية للقاح في غضون أسبوعين، ليشرع في إنتاجها وتعبئتها في القوارير المعدة لهذا الغرض قبل توزيعها في المغرب ودول إفريقية أخرى. وكانت الهيئات الإدارية بالصين قد راقبت المراحل الأولى من تصنيع اللقاح في المغرب، بما في ذلك تفتيش المرافق ومراجعة اختبارات الشركة المصنعة لضمان قوة وسلامة ونقاء اللقاح. ومن المتوقع أن يصبح المغرب، ابتداء من الأسبوع الثالث من الشهر القادم، بلد إنتاج للقاح فيروس كورونا المستجد، لتسويقه لبقية بلدان القارة الإفريقية ودول الجوار

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...