اتحاد كتاب المغرب ينعي الرفيق : احمد طليمات

خليفة مزضوضي مدير مكتب جهة مراكش آسفي

اتحاد كتاب المغرب
ينعى عضو الاتحاد، الأديب والمناضل أحمد طليمات

تلقى المكتب التنفيذي، بأسى وتأثر بالغين، نبأ رحيل عضو الاتحاد، الأديب والمناضل السياسي، الأستاذ أحمد طليمات، صباح يومه الإثنين 23 نونبر 2020، بمدينته مراكش، عن سن 75 عاما، إثر وعكة صحية مباغتة ألمت به، بعد حياة مليئة بالحضور الثقافي والإبداعي والنضالي.

اشتغل الأديب الراحل رحمه الله، في بداية مساره المهني بالتدريس، وقد بدأ مسيره الأدبي ونشر كتاباته منذ ستينيات القرن الماضي. التحق باتحاد كتاب المغرب عام 1973، وتحمل المسؤولية لدورات في مكتب فرع الاتحاد بمراكش، بمثل ما عرف الراحل بعضوية تحرير صحيفة “الاختيار” الثقافية التي كانت تصدر من مراكش، وكانت تديرها مؤسستها الشاعرة المغربية مليكة العاصمي.

كتب الأديب الراحل الشعر والرواية والقصة القصيرة، فضلا عن كتاباته الفكرية، وله فيها جميعها مجموعة من الإصدارات، وأخرى تركها المرحوم قيد الطبع. كما عرف رحمه الله بنشاطه ونضاله وعطائه النقابي والسياسي، على الصعيد الوطني، منذ سبعينيات القرن الماضي، بانخراطه وبمسؤولياته في حركات ولجان ومنظمات وطنية، من قبيل “حركة 23 مارس” و”حركة الشبيبة الديموقراطية” و”منظمة العمل الديموقراطي الشعبي”..

وبرحيل الفقيد الأديب والمناضل أحمد طليمات، تكون أسرة الثقافة والنضال بمدينته مراكش بصفة خاصة، وببلده المغرب بشكل عام، قد فقدت في رحيله أحد الأصوات الإبداعية والنضالية المؤثرة والمعطاء.

وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم المكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب، بتعازيه الصادقة في وفاة الفقيد احمد طليمات، إلى أسرته الصغيرة والكبيرة وإلى أشقائه، ومن بينهم عضو الاتحاد الأستاذ عبد الجليل طليمات، وكذا إلى أصدقائه ورفاقه في أسرة النضال والانتماء وفي رحلة الكتابة والعطاء، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أسرته وأقرباءه ورفاقه جميل الصبر وحسن العزاء. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

المكتب التنفيذي
الرباط، في 23 نونبر 2020


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...