بالفيديو والصورة وأمام صمت الجهات الأمنية والمسؤول دون حسيب ولا رقيب بعرصة مولاي بوعزة : رسالة مفتوحة للسيد وكيل الملك بمراكش

أميمة .م من مراكش
تعيش عرصة مولاي بوعزة بمراكش المدينة تحت رحمة الضجيج والفوضى المتواصلة كل يوم إلى الفجر دون حسيب ولا رقيب بفعل المسمى ( ط. م ) صاحب مقهى هناك وفوق المقهى شقة علوية بالطابق الأول معدة للسهر ؛ والموسيقى و السهرات وتدخين النرجيلة( الشيشة ) وتدخين المخدرات ؛ مما يعرف توافد عددا من الشباب الطائشين والقاصرين ؛ دون رقيب ولا حسيب وفي غياب السلطات المسؤولة بالمنطقة مع العلم وحسب شهود عيان أن المحل تتواجد بالقرب من الدائرة الثالثة للأمن بمراكش وكذالك دار الشباب .

وبحسب فيديو مصور من داخل المكان وشكاية احد المتضررين المسمى ( م.م ) أن المحل أصبح محل ازعاج للساكنة وقنبلة موقوتة توحي بتفجير بؤرة وبائية من وباء كورونا ؛ حسب قوله خصوصا عندما ينعدم التباعد ويكثر الاختلاط وتنعدم الكمامة والتعقيم و…..و….الضوابط الاحترازية التي تنص عليها السلطات المسؤولة في الأماكن العمومية المرخصة وعدم احترام قانون الطوارئ المعمول به في البلاد -( الإغلاق على الساعة 9 مساء) ؛ فمابالك محلا ليلا غير مرخص.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...