مواطن يتعرض للكريساج من طرف “عصابة الملثمين” بجماعة الكدية البيضاء ضواحي أولاد تايمة

العاصمة بريس _ الرباط
أولاد تايمة : إدريس لكبيش

تعرض أحد المواطنين في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء 3 غشت الجاري للسرقة بالعنف وتحت التهديد بالسلاح الأبيض من طرف ثلاثة أشخاص ملثمين كانوا على متن دراجة نارية، وذلك على مستوى المدارة الطرقية بدوار الكرارمة جماعة الكدية البيضاء ضواحي أولاد تايمة.

وضعية دفعت الضحية إلى توجيه شكاية إلى النيابة العامة بمركزية أولاد تايمة، والتي نتوفر على نسخة منها، يعرض من خلالها أنه قد تعرض للسرقة بالعنف من طرف ثلاثة أشخاص ملثمين كانوا على متن دراجة نارية، وذلك عندما كان متوجها إلى مقر عمله بمدينة أولاد تايمة على متن دراجته النارية، حيث قاموا باعتراض سبيله وتوقيفه، قبل أن يشرعوا في تفتيش جيوبه تحت التهديد بواسطة أسلحة بيضاء عبارة عن سيوف، وسرقة هاتفه النقال ووثائقه الشخصية ومبلغ مالى كان بحوزته، كما قاموا بسرقة دراجته النارية قبل أن يلوذ ا بالفرار إلى وجهة مجهولة.

وقد عبر عدد من المهتمين بجماعة الكدية البيضاء وسبت الكردان عن قلقهم الشديد جراء انعدام الأمن بالمنطقة وما يوازي ذلك من انتشار جرائم اعتراض السبيل والسرقة بالعنف، ملتمسين من الجهات المعنية التدخل وإجراء بحث في الموضوع ووضع حد لهذه الظاهرة التي أصبح ضحاياها يتساقطون تباعا في الآونة الأخيرة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com