” الجمعية المغربية لأمراض القلب تحذر المواطنين حول مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويةط

العاصمة بريس_الرباط.

” الجمعية المغربية لأمراض القلب تحذر المواطنين حول مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية خلال هذه الفترة من الوباء الفيروسي”

أصدرت الجمعية المغربية لأمراض القلب بالرباط، بلاغا تحذريا حول خطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية خلال هذه الفترة من الوباء الفيروسي التي نمر بها.

و قد أشارت الجمعية المغربية لأمراض القلب في بلاغها انه يجب الحيطة والحذر الشديد في هذه الفترة ، وعدم ممارسة الرياضة الزائدة والجهد المكثف، خاصة في حالة الحمى ودرجة الحرارة المرتفعة، عند مرضى كوفيد إذا بسبب التهاب عضلة القلب في العديد من الحالات المصابة، مما قد يكون الخطر هو الموت المفاجئ.
وقد جاء هذا البلاغ بعد ترويج العديد من الفيديوهات المظللة التي تدعو لممارسة الرياضة، مما دفع الجمعية المغربية لأمراض القلب بالخروج وتحذير المواطنين بعدم القيام بأي مجهودات بدنية،خاصة في حال ارتفاع درجات الحرارة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com