رسالة مفتوحة للجهات المسؤولة : الوطن ينادينا

بقلم : خليفة مزضوضي مدير مكتب جهة مراكش آسفي
نظرا لما تشهده الحالة الوبائية ببلادنا عامة وبمدينة مراكش خاصة من حيث ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا والخالة الخطيرة والحرجة قيد الاستشفاء بالمراكز الاستشفائية الاقليمية والجهوية ونظرا لما تعرفه هذه المؤسسات من ضغط ونقص في الأطر الصحية المؤهلة للمراقبة والتكفل لمرضى كوفيد ؛ فإننا :
كمجتمع مدني
وكإعلاميين
نطالب الجهات المسؤولة ؛ وزارة الصحة ؛ وزارة الداخلية أن توجه نداء الى كل الاطر الطبية من ممرضين متقاعدين ؛ مدنيين وعسكريين وكذالك خريجي المعاهد الصحية والتمريضية وإلى كى من يجد فؤ نفسه القدرة على تقديم خدمات إنسانية للوطن في هذا الوقت العصيب ؛ من أجل دعم وحدات العزل بالمستشفيات وتقديم العناية للمرضى وتخفيف الضغط على زملائهم وجميع العاملين بالصحة .
من هذا المتبر الإعلامي نطالب المسؤولين كن أجل التنسيق ولتح باب التطوع لخدمة الوطن في هذا الوقت العصيب
الوطن يحتاج كل ابنائه
ونحن جند مجندون لخدمة الوطن
إمضاء : خليفه مزضوضي
إعلامي
والمنسق الجهوي للمرصد الولي للإعلام والدبلوماسية الموازية


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com