السعودية تعلن عن موعد استقبال المعتمرين وتكشف عن أعدادهم.

خليفة مزضوضي مدير مكتب جهة مراكش آسفي

كشفت السعودية أنه سيتم استقبال 20 ألف معتمر من داخل المملكة وخارجها، ابتداء من 10 غشت الجاري، مشيرة إلى أنهم يشكلون أولى دفعات المعتمرين بعد انقضاء موسم الحج.
وقال المتحدث باسم وزارة الحج والعمرة المهندس هشام سعيد لصحيفة لـ”عكاظ” “سيبدأ المعتمرون بدءا من تاريخ 10 أغسطس 2020 بالتوافد إلى مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة، كما ستشمل رحلاتهم زيارة المدينة المنورة، وسيتم الحجز لأداء العمرة من خلال تطبيق “اعتمرنا”.
وتابع “إن قدوم المعتمرين من خارج المملكة متاح للقادمين من الدول التي لم يتم تعليق القدوم منها، ووفقا لما تقرره وزارة الصحة والهيئة العامة الطيران المدني”، مشيرا إلى أنه ستتم زيادة أعداد المعتمرين تدريجيا في الفترات القادمة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com