“منظمة التعاون الإسلامي” تدعو البرلمان الأوروبي إلى الحوار العقلاني مع المغرب

خليفة مزضوضي مدير مكتب جهة مراكش آسفي

أكدت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، اليوم الأحد، دعمها الكامل للمغرب، لافتة إلى أن الرباط ظلت ملتزمة بسياستها البناءة للحد من الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر.


ودعت، في بلاغ، البرلمان الأوروبي إلى الاضطلاع بدور إيجابي والنأي عن تأجيج الأزمة والعمل على ترجيح الحوار العقلاني بما يضمن مصالح طرفي الأزمة من خلال التفاوض الثنائي واحترام مبادئ الجوار الجغرافي.يذكر أن الأمانة العامة للمنظمة أشادت في بيان صادر يوم 10 يونيو 2021 بقرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي يقضي بعودة جميع القاصرين المغاربة غير المصحوبين بذويهم والموجودين في وضعية غير نظامية في بعض دول الاتحاد الأوروبي.

وبهذا تنضاف المنظمة إلى ركب المؤسسات الدولية التي تضامنت مع المغرب، إذ استغربت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية موقف البرلمان الأوروبي الأخير بتحميل المغرب المسؤولية في موضوع الهجرة. وطالب الجانب الأوروبي بتبني مواقف عملية تعزز التعاون والتنسيق المشترك بين الدول المُرسلة والمستقبلية للمهاجرين، مؤكدا أن المملكة المغربية لطالما مثلت شريكا مسئولا للجانب الأوروبي في هذا الإطار.

وكان البرلمان العربي أدان القرار الذي أصدره البرلمان الأوروبي اليوم الخميس بشأن المملكة المغربية، والذي تضمن انتقادات واهية واتهامات لا أساس لها من الصحة، بشأن سياسات المملكة تجاه قضية الهجرة غير المشروعة.

من جانبه طالب البرلمان الإفريقي، في بيان له، بعدم التورط في الأزمة بين المملكة المغربية وإسبانيا، مؤكدا أن هذه الأزمة ثنائية ويمكن حلها بالوسائل الدبلوماسية، كما دعا البرلمان الإفريقي نظيره الأوروبي إلى الامتناع عن أي موقف من شأنه أن يؤدي إلى تفاقم التوترات ويدعو الطرفين إلى حل الأزمة في إطار ثنائي بحت. ورحب بقرار الملك محمد السادس بعودة جميع القاصرين المغاربة غير المصحوبين بذويهم الذين دخلوا الاتحاد الأوروبي بشكل غير قانوني.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...