صادم..اختفاء وثائق اليهود المغاربة في سجلات الحالة المدنية بمكناس

خليفة مزضوضي مدير مكتب جهة مراكش آسفي

إلى جانب إثارة الوفد الإسرائيلي من أصل مغربي الذي زار مدينة مكناس مؤخرا لمشكلة غياب المراحيض العمومية في المزارات السياحية وفي مختلف الأحياء، ضمن مشاكل اخرى تعقد وضعية السياحة بالمدينة، فإن هذه الزيارة أظهرت كذلك أن عددا من الوثائق التي تخصهم قد اختفت من سجلات الحالة المدنية، ومن إحدى المصحات المعروفة بالمدينة.

وأثار الوفد الإسرائيلي من أصل مغربي والذي يشتغل في مجال السياحة هذا المشكل مع عدد من المسؤولين بالمدينة، ودعوا إلى البحث عن السبل الكفيلة بتجاوزه، خاصة وأن اختفاء الوثائق يتعلق بوثائق الولادة

ووقد حضر الملف بقوة في الدورة العادية للمجلس الجماعي لمكناس، صباح يوم أمس الخميس، حيث أثار حسن بوكدور، مستشار عن الاتحاد الدستوري، هذا الملف، ودعا المجلس الجماعي إلى البحث عن الصيغ الممكنة لتمكين أفواج الإسرائيليين المغاربة الذين يستعدون للعودة إلى المغرب، من الوثائق التي يحتاجون من أجل الحصول على الوثائق الضرورية، خاصة منها ما يتعلق بوثائق الولادة.

وتكون الوفد الإسرائيلي من أصل مغربي الذي زار مكناس من منعشين سياحيين ومن مرشدين سياحيين ومن أصحاب وكالات أسفار. ووعد هذا الوفد برفع عدد السياح الإسرائيليين إلى مدينة مكناس التي تتوفر، في نظرهم، على عدة مؤهلات، منها حضورها الديني المهم في أوساط اليهود.

لكنهم أشاروا إلى مؤاخذات يجب تصحيحها من قبيل غياب المراحيض العمومية، والنقص الحاد في الفنادق المصنفة، وغلاء الأسعار، خاصة بالنسبة لتذاكر ولوج بعض المزارات التاريخية بالعاصمة الاسماعيلية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...