عودة الإستقلالي عبد الحق موقس للساحة السياسية يربك حسابات خصومه بمدينة شيشاوة

خليفة مزضوضي مدير مكتب جهة مراكش آسفي

اعتبر متتبعو الشأن السياسي بإقليم شيشاوة، حضور عبد الحق موقس الرئيس السابق لبلدية شيشاوة، للقاء الذي عقده الكاتب الإقليمي لحزب الإستقلال رشيد أكوضار بمدينة امنتانوت، يوم السبت الماضي، بمثابة إعلان رسمي عن خوضه لعمار الاستحقاقات المقبلة بمدينة شيشاوة، بإسم حزب الميزان.
وبذلك، فنذ عبد الحق موقع جميع الإدعاءات التي راجت مؤخرا سواء تلك المتعلقة بتطليقه للسياسة بصفة نهائية أو تلك المتعلقة بانضمامه بحزب التجمع الوطني للاحرار، مؤكدا بذلك أنه ابن حزب الاستقلال وأحد أعمدته بالإقليم.
ويعتبر موقس أحد الأرقام الصعبة في المعادلة الإنتخابية بجماعة شيشاوة خصوصا وأن تواصله مع ساكنة بعض الدوائر ظل مستمرا وقائما -حسب بعض المقربين منه-، وهي من الأسباب الرئيسية التي دفعت به الى العودة الى الساحة السياسية، محتفظا بقاعدة انتخابية مهمة قد تمكنه من تبوأ الصفوف الأمامية خلال نتائج هذه الاستحقاقات.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com