توقيف 7 أشخاص ينشطون في التهريب الدولي للمخدرات مع ابتكار أساليب جديدة

العاصمة بريس_الرباط.

أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة، مساء أمس الاثنين 5 أبريل الجاري، 7 أشخاص بمدينة طنجة، وذلك للاشتباه في انخراطهم في شبكة إجرامية تنشط في التهريب الدولي للمخدرات.

هذا، وحجز لدى الموقوفين على شحنات من مخدر الشيرا بلغ وزنها 695 كيلوغراما، حيث كان المشتبه فيهم بصدد تلفيفها داخل بالونات هوائية للتشوير تستعمل في الملاحة البحرية.

وأسفرت ذات العملية عن ضبط سيارتين تستعملان في نقل المخدرات، و11 هاتفا محمولا، ومعدات للتلفيف والتغليف، فضلا عن مبلغ مالي قدره 100 ألف درهم يشتبه في كونه من متحصلات النشاط الإجرامي التي يمارسه الموقوفون.
وكشفت التحريات الأولية المنجزة في سياق هذا الموضوع عن أن أفراد الشبكة الإجرامية كانوا يلجؤون إلى أساليب جديدة لتهريب المخدرات، وذلك من خلال تلفيفها في بالونات التشوير البحري ونقلها على متن قوارب للصيد الساحلي إلى عرض البحر، ومن تم يقوم أفراد الشبكة بربطها بالحبال وإعطاء إحداثياتها البحرية لشركائهم في هذا النشاط في أوروبا، وذلك من أجل تحديد مكانها وتهريبها لاحقا إلى وجهتها النهائية.

هذا، ومن المرتقب أن تكشف التحقيقات المعمقة في هذه القضية عن الامتدادات الوطنية والدولية للشبكة الإجرامية المذكورة، وذلك في إطار المجهودات المكثفة والمتواصلة التي يبذلها المغرب لمكافحة التهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية.

يذكر أن المشتبه فيهم، والذين كان أحدهم مبحوثا عنه وطنيا، وضعوا تحت تدبير الحراسة النظرية ريثما يتم استكمال البحث المتعلق بهذه القضية، والذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة في أفق تقديم المتهمين للعدالة من أجل البث فيما نسب إليهم من أفعال.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com