بمناسبة شهر رمضان المبارك جمعية ابي رقراق تنظم سلسلة *جولات رمضانية في مأثورات سلاوية.*

العاصمة بريس_الرباط.

بلاغ
بمناسبة شهر رمضان المبارك
جمعية ابي رقراق
تنظم سلسلة
*جولات رمضانية في مأثورات سلاوية.*

تنظم جمعية ابي رقراق بمبادرة من
الدكتورة عائشة بلعربي، و بتنسيق من عبد المجيد فنيش، بمناسبة شهر رمضان المبارك، سلسلة:
*جولات رمضانية في مأثورات سلاوية*، وذلك لتعميق معرفة السلاويين لخصوصيات بعض المأثورات، و أساسا الأدبية والفنية التراثية والحد.يثة ، التي ابدعها سلاويون،، وتناولوا فيها مدينة سلا كفضاء للعيش وللهوية المحلية، أو التي كان للسلاويين إسهام في تطويرها واغناءها و إعطاءها لمسة خاصة.

وفي ما يلي برنامج هاته السلسلة، التي ستتم في اربح حلقات أيام السبت خلال شهر رمضان ،انطلاقا من الثانية (14h00) الى الثالثة والنصف (15h30) بعد الزوال:
1-الحلقة الأولى: السبت 17ابريل، في موضوع *الصنعة السلاوية في فني المديح والسماع*
2- الحلقة الثانية: السبت 24 ابريل، في موضوع: *نماذج من الاذكار والحضرة النسائية السلاوية*
3 – الحلقة الثالثة: السبت 1 ماي،في موضوع: *تجليات سلا في ابداعات الشعراء السلاويين المعاصرين*
4- الحلقة الرابعة: السبت 8 ماي، في موضوع: *نماذج خالدة من ملحون السلاويين*.

و سيشارك في الحلقات الاربع، عدد من الباحثين والمبدعين و الفنانين، في جلسات تجمع بين المادة الفكرية، و الفرجة الأدبية والفنية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com