رسالة مخادعة جديدة تنتشر عبر “واتساب” باسم “أمازون”

خليفة مزضوضي مدير مكتب جهة مراكش آسفي

انتشرت بشكل واسع خلال الأيام الماضية، رسالة خطيرة متداولة على تطبيق “واتساب”، تحمل رابطا لشركة أمازون تخبر المستخدمين أن الشركة تقدم هدايا لمئات الأشخاص بمناسبة الذكرى الثلاثين لتأسيسها، وتطالبهم بملء استبيان للحصول على المكافأة.
وتقول رسالة أمازون المزيفة على واتساب: “لقد تم اختيارك للمشاركة في الاستبيان الخاص بنا، سيستغرق الأمر دقيقة واحدة فقط وستحصل على جائزة رائعة، كل ثلاثاء نختار عشوائيا 100 مستخدم لمنحهم فرصة للفوز بجوائز مذهلة”،
وأضافت:”يهدف هذا الاستطلاع إلى تحسين جودة الخدمة لمستخدمينا وسيتم مكافأة مشاركتك”، حسبما ذكر موقع “hindustan times“.
وكشف تقرير صادر من وحدة التحقق من الحقائق Newsmeter الرقمية، أن الرسالة الخادعة على واتساب، تحتوي على رابط مزيف ينقل المستخدم عن النقر عليه إلى عنوان URL احتيالي، وهو بالتأكيد ليس تابع لأمازون ولكن هجوما احتياليا زائف لجمع بيانات مستخدمي تطبيق التراسل.
وما يزيد الطين بلة، هو أنه بعد أن يدخل المستخدم المعلومات الخاصة به، لن يحصل على الهدية المزعومة، والتي تعد الأشخاص بالحصول على هاتف هواوي Mate 40 Pro 5G، كمكافأة في غضون 5-7 أيام إذا قام بإعادة إرسال الرسالة لخمس مجموعات أو 20 صديقًا على واتساب.
ويعد واتساب WhatsApp، أحد تطبيقات الدردشة الفورية الأكثر استخدامًا في العالم، حيث تضم خدمة التراسل أكثر من 500 مليون مستخدم نشط يوميًا في الهند فقط، وفقا للإحصائيات الأخيرة، ومع ذلك، فإن المشكلات تتزايد حول المنصة الإجتماعية بفضل شعبيتها، من بينها الأخبار المزيفة والبريد العشوائي والرسائل الاحتيالية المصممة لخداع المستخدمين، وقد ظهرت مؤخرًا عملية احتيال جديدة عبر الرسائل المتداولة على التطبيق مما يعرض مستخدميه للخطر.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com