بلاغ صحافي لولاية جهة مراكش آسفي

خليفة مزضوضي مدير مكتب جهة مراكش آسفي
في إطار الاستعداد لشهر رمضان المبارك 1442 ترأس السيد كريم قسي لحلو والي جهة مراكش أسفي يوم الإثنين 29 مارس 2021، اجتماعا تنسيقيا بحضور المصالح الأمنية والسلطات المحلية و المصالح اللاممركزة المعنية بالتموين والمراقبة والهيئات المنتخبة وجمعيات حماية المستهلك على مستوى العمالة.
وخلال هذا الاجتماع استعرض السيد الوالي خلال كلمته التوجيهية الوضعية العامة لتموين الأسواق ومستوى الأثمان. بحيث تبين من خلال المعطيات المتعلقة بمختلف المواد الغذائية وغيرها التي يكثر عليها الطلب خلال هذا الشهر، أن حالة التموين، جد مطمئنة والأسواق ممونه بكيفية عادية ومنتظمة، ولم يتم تسجيل أي نقص أو خصاص في جميع المواد. كما أن الأثمنة على العموم تتسم بالاستقرار، .
وقد أجمعت مختلف العروض والتدخلات خلال الاجتماع وبالأرقام على توفر المواد وانتظام وضعية التموين و استقرار الأثمان الخاصة بكل مادة من المواد التي يكثر عليها الإقبال خلال الشهر الفضيل.
ومن أجل الحفاظ على هذه الوضعية أعطى السيد الوالي تعليماته إلى مصالح المراقبة من أجل التواجد الفعلي والميداني والتدخل بكل حزم للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين و صحتهم وسلامتهم،. كما شدد على المزيد من التعبئة لكافة الفاعلين ومختلف أجهزة المراقبة، التي يجب توحيد مجهوداتها وتنسيق تدخلاتها وتطوير أساليبها للتدخل بالسرعة والفعالية المطلوبتين مع التفاعل الإيجابي مع القضايا والانشغالات الحقيقية للمستهلكين، وشكاياتهم المتعلقة بالأسعار و جودة وسلامة المنتوجات .

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...

العاصمة بريس_الرباط.

رحال هويشان_ آسفي

يتوالى انهيار البنايات بحي المدينة العتيقة باسفي و كذا حي الكورس وبعض الاحياء الأخرى …لتندثر معها في كل لحظة معالم مدينة تحكي تاريخ كل أزقة فيها قصة جد غابر.

منازل آيلة للسقوط هنا و هناك ، و الجهة الوصية عن ترميمها خارج التغطية.

قبل أيام رصدت عدسة كاميرا الموقع بزنقة سيدي بوعزة بالقرب من ساحة بوذهب ، منزلا شكل موضوعه الكثير من علامات الاستفهام و أثار موضوع غياب دور مجموعة العمران المسؤولة عن ترميم البنايات المعرضة لانهيار الكثير من الجدل الى جانب الوقوف على منزل آخر بزنقة لامين بالقرب من فران سي عباس هو الآخر معرض للانهيار .

منزل مطل على الشارع العام بالمدينة العتيقة و اخر بحي الكورس و آخرون بأحياء متفرقة ، شكل وجودها كابوسا للرعب و الخوف من مستقبل مظلم للأحياء العتيقة بأسفي .

وفي نفس السياق و حسب شهود فمنزل زنقة سيدي بوعزة وهو يعود لعائلة عريقة بالمدينة، بات يشكل خطرا على حياةالمارةوالساكنة وكاد  أن يتسبب في كارثة، بعد سماع ذوي انهيار بسيط بفعل التشققات والتصدعات التي طالت البيت العتيق او المتقادم .

فالبناية بالمدينة العتيقة يعود زمن تشيدها الى الحماية الفرنسية …والان هي معرضة للسقوط في أي لحظة …وكذلك منزل يتواجد  بحي الكورس … و الساكنة تناشد كل الجهات المسؤولة بما فيهم عامل الاقليم الى اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ، و اعادة النظر في ملف المدينة العتيقة وبعض الاحياء الأخرى والتي لازال يلفه ملفها نوع من الغموض.

Alassimapress.com