مراكز تكوين مشبوهة ودبلومات مزورة تدفع الفيدرالية المغربية للتكوين الهني الخاص الى تحذير المواطنين

خليفة مزضوضي من مراكش
حذرت الفيدرالية المغربية للتكوين المهني الخاص، اولياء الامور ، منبهة الجهات المسؤولة، الى وجود عدة مراكز للتكوين منتشرة عبر تراب المملكة خلقت فوضى عارمة في القطاع وتشتغل دون تراخيص ودون حسيب ولارقيب.
وفي بلاغ لها يعتبر الاول من نوعه وسابقة في المجال، أكدت الفيدرالية ان هذه المراكز تقوم بالإشهار عبر العديد من قنوات التواصل منها منصات التواصل الاجتماعي ووسائط أخرى.
وابرزت الفيدرالية المغربية للتكوين المهني الخاص، أنها توصلت بعدة شكايات من مدارس التكوين المهني الخاص، ضد مجموعة من مراكز التكوين غير المرخصة والتي تقوم بالإشهار عبر الفيسبوك.
وتتضمن تلك الاشهارات وفق البلاغ، تكوينات في عدة ميادين ومهن منها ممرض مساعد ومعالج مساعد وفي الحلاقة والتجميل وشعب المعلوميات والتدبير والتسيير.
كما اكدت الفيدرالية، أن هذه المؤسسات المشبوهة “تمنح ديبلومات في مدة قصيرة وهي شوهد غير مرخصة وغير معترف بها من طرف الوزارة الوصية، ناهيك عن عدم توفرها في غالب الأحيان حتى على رخصة السلطات المحلية.
واعتبرت الفيدرالية في بلاغها، أن ذلك يمثل انتهاكا صارخا للقوانين المنظمة للتكوين المهني ونصبا على المرشحين الذين يجدون أنفسهم وبعد مدة وجيزة حتصلين على شهادة ودبلوم لا جدوى منها ولا نفع له لانه غير معترف به من أي جهة ولا يخول لهم الولوج إلى سوق الشغل”.
واوضح البلاغ نفسه، ان هذه المراكز تتخذ من مدينة الدارالبيضاء، في معظمها، مقرا رئيسيا لها، وعبر الضحايا تنتشر مراكز في التكوين بمجموعة من المدن الاخرى منها الرباط ومكناس والجديدة ومراكش وآسفي وفاس ووجدة وتطوان وأكادير ومدن أخرى يكتري بها أقسام للتكوين.
وشددت الفيدرالية في بلاغها التحذيري، على أنه لمواجهة هذا النصب والاحتيال، وضعت شكايات في الموضوع لدى وزارة الداخلية ووزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولات الصغرى والكفاءات وكذلك لدى الولاة والعمال، مشيرة إلى أنهم تجابوا مع الشكايات وشرعت لجان تفتيش في زيارة هذه المراكز المشبوهة.
وختمت الفيدرالية المغربية للتكوين المهني الخاص بلاغها، بدعوة الباحثين عن التكوين من الى التأكد من رخصة مدرسة التكوين قبل التسجيل فيها بحيث يجب أن تكون رقم الرخصة وتاريخها والوزارة الوصية على القطاع حاضر الوثائق الأساسية.




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...