السلطات الأمنية بتارودانت تتدخل لتوقيف مسيرة إحتجاجية على الأقدام كانت متجهة لولاية جهة سوس ماسة

العاصمة بريس /الرباط

حافيظ م عبدالمجيد

خرج يوم أمس الأربعاء، عشرات الأسر، تنتمي لدواوير تابعة لإقليم تارودانت، في مسيرة احتجاجية نحو مدينة أكادير في مسيرة على الاقدام. لمطالبة المسؤولين بالتدخل السريع والعاجل، وتمكين المتضررين من حقوقهم. والتمسوا تدخلا ملكيا لرفع المعاناة التي يعيشونها.

وعند وصول المحتجين إلى مدينة أولاد تايمة، حوالي منتصف الليل. التقوا قائد سرية الدرك الملكي بتارودانت. الذي أخبرهم بأن والي جهة سوس ماسة ينتظرهم بمقر الولاية بمدينة أكادير للحوار و إيجاد حلول للمشاكل العالقة وتم الإتفاق مع المحتجين على اختيار 15 شخصا ليتم نقلهم ليلة أمس  للتحاور نيابة عن المتضررين مع والي الجهة.

وأعرب المشاركون في الاحتجاج عن استنكارهم للطريقة التي تم بها تدبير الدعم المخصص للمتضررين، حيث استفاد أشخاص بعينهم، وتم إقصاء آخرين رغم الاستحقاق، منبهين إلى وجود “فساد” شاب صرف الدعم.

وأكد المحتجون الذين توافدوا على مقر عمالة تارودانت أن الجزء الكبير من التضررين لم يستفيدوا من الدعم. ومنهم من هدم منزله ومات أقاربه ونفقت ماشيته. في حين أن أسرا أخرى تعرضت لشقوق بسيطة استفادت، وهناك ميسورون استفادوا.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...