حول الشراكة بين جهة كلميم واد نون والغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب

العاصمة بريس/ الرباط
م.ش..اكادير

في إطار التسويق الترابي، ونتيجة للجهود التي تبذلها جهة كلميم واد نون من أجل تقوية استقطابيتها، فقد تعززت العلاقات الثنائية، بشكل كبير، بين جهة كلميم واد نون والغرفة الفرنسية للصناعة والتجارة، وعرفت في الآونة الأخيرة تطورا ملحوظا، خاصة بعد مشاركة الغرفة في العديد من الملتقيات التي نظمتها الجهة؛ فبعد انخراط الغرفة الفرنسية للصناعة والتجارة في شراكة لإحداث منطقة للأنشطة الاقتصادية بالوطية – طانطان، التي ستلعب دورا هاما في تنشيط الحركة الاقتصادية بالجهة، تتجه اليوم لافتتاح فرع لها بمدينة كلميم، قصد تركيز عملها بالجهة، ومن أجل ضمان قربها من الفاعلين الاقتصاديين، في أفق تطوير تدخلاتها المستقبلية، كشريك استراتيجي لجهة كلميم واد نون.

في هذا السياق، وبحضور السيد محمد الناجم أبهاي والي الجهة ورئيسة المجلس السيدة مباركة بوعيدة، والسفير الفرنسي بالمغرب، وكذا قنصلي دولة فرنسا بالدار البيضاء وأكادير، بالإضافة إلى رئيسة الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب، تم افتتاح مقر الغرفة بمدينة كلميم، والذي سيمكن الفاعلين التنمويين والمنخرطين في الغرفة من خدمات القرب التي تضمنها هذه المؤسسة، وكذا من مواكبتها، كما سيلعب دور الوسيط بين هؤلاء الفاعلين والأنسجة الاقتصادية خارج الجهة، خاصة منها الفرنسية.

إن جهة كلميم واد نون تراهن كثيرا على التدخلات المستقبلية لفرع الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب، كآلية لتطوير وتوسيع الشراكة التي سبقت أن عقدتها مع هذه المؤسسة، وكذلك في دعم جهود الجهة في مواصلة الدينامية التنموية التي انخرطت فيها، والتي تتعزز يوما بعد يوم بالمشاريع والتدخلات الاستراتيجية، من قبيل مشروعي تحلية ماء البحر بكلميم وطانطان، وإحداث مدينة المهن والكفاءات، وتأهيل مينائي طانطان وسيدي إفني، فضلا عن تنزيل مشروع إحداث منطقة للأنشطة الاقتصادية التي أشرنا إليها من قبل، وكذا المشروع الكبير لإنتاج الهيدروجين الأخضر، والذي اتجهت إليه الجهة في إطار استغلال مؤهلاتها من الطاقة المتجددة، ومن أجل ولوج دائرة الاقتصاد الأخضر.

هذه المشاريع التي ستشكل القاعدة الأساسية لانبعاث دينامية اقتصادية ستساهم في تحسين إطار عيش ساكنة هذه الجهة من خلال توفير فرص الشغل للشباب والمساهمة في تحقيق إقلاع اقتصادي بجهة كلميم واد نون.

ويأتي افتتاح مقر للغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب في كلميم، نتيجة للجهود التي تبذلها رئيسة مجلس الجهة من أجل دعم تطلعات الفاعلين الاقتصاديين الجهويين والمحليين قصد الانفتاح على مختلف تجارب الأنسجة الاقتصادية والشبكات والتنظيمات المؤطرة للقطاعات المنتجة، سواء في الداخل أو الخارج؛ كما أن الجهة ترمي من خلال هذه الجهود إلى جلب الاستثمارات وتأهيل العمل المقاولاتي وتطويره، خدمة لاقتصاد هذه الجهة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...