تحت شعار :الالتزام والوفاء” احتفى فرع جهة فاس للرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين بالفعاليات الرياضية ..

العاصمة بريس/ الرباط
ش.م

اكد الزميل عبد اللطيف المتوكل الرئيس الوطني للرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين على وجوب ترسيخ ثقافة الاعتراف لمن اسدوا خدمات جليلة للوطن كل في مجال تخصصه.
واشاد ،خلال افتتاح فعاليات الحفل التكريمي الذي نظمه فرع فاس للرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين بالجهة، يوم الجمعة الماضي بقصر المؤتمرات بفاس بالمجهودات التي بذلها اعضاء المكتب المسير لانجاح هذه المحطة المتميزة بعد المحطات الخمس الماضية لتكريم الرياضيين المتالقين في مختلف الاصناف الرياضية ، ،والالتفاتة لنظرائهم الذين بصموا الرياضة بالجهة ببصماتهم،وقدموا خدمات جليلة خلال مسارهم الرياضي.

واضاف المتوكل بان هذه التظاهرة الرياضية التي داب فرع الرابطة بهذه الجهة على ترسيخها كتقليدسنوي ،هي مناسبة لربط الماضي بالحاضر وفرصة لتلاقح الاجيال من اجل المزيد من العطاء خدمة للرياضة الوطنية وجعلها رافعة من رافعات التنميةوالشاملة.
واشاد الرئيس الوطني للرابطة بالحضور الوازن الذي اثث الفضاء الجميل لقصر المؤتمرات في حلته الجديدة التي تجسد إبداع الصانع التقليدي وعبقريته في الخلق والابتكار ، شاكرا السيد والي جهة فاس مكناس وكل مساعديه على تفضله ووضعها رهن اشارة الفرع لتنظيم هذا المحفل الرياضي الكبير. هذا الحضور الذي يتشكل من رؤساء سابقين للعديد من الأندية بالجهة ، ولاعبين مخضرمين ، ورؤساء عصب وابطال متالقين ومسيرين ،وحكام وصحافيين يشكل محطة نادرة تلتقي فيها بهذه الوجود لتستعيد ذكريات الزمن الجميل… ولتكون نبراسا تقتدي به الاجيال الحالية والمستقبلية.

ومن جانبه قال ادريس العادل رئيس فرع الرابطة بالجهة ،بان هذه الدورة تنظم تحت شعار :”الوفاء والالتزام”، الوفاء لكل الرياضيين الذين اسدوا خدمات جليلة للرياضة بهذه الجهة،واستحضار الذاكرة الجماعية لربط الماضي بالحاضر ،والالتزام بما قطعته الرابطة على نفسهامن وعود…ذلك انه وخلال الدورة الخامسة التي حملت اسم احد رموز الرياضة بمدينة مكناس المرحوم قاسم بنونة ،تقرر،باتفاق مع رشيد بنعمور الابن ان تكون هذه الدورة باسم الراحل حسن بنعمور ،الاب ،وهو المقاوم والرياضي الذي كان من بين المؤسسين لفريق الوداد الرياضي لكرة القدم والمدعمين للرياضة بالعاصمةةالعلمية.غير ان الوفاة عجلت بالمرحوم رشيد لتحمل هذه الدورة اسميهما معا التزاما بما تقرر.

واضاف كاتب الفرع ،بان تفكير اعضاء المكتب اجمع على إن يكون ضيف شرف الدورة الحاج سعيد بلخياط الرئيس السابق لفريق المغرب الرياضي الفاسي لكرة القدم ،والذي يشغل المدير التنفيذي لمؤسسة محمد السادس للابطال الرياضيين ، لتجتمع الاسرة الرياضية : الواف والماص.بلاعبيها ومسيريها في هذا العرس البهيج، وحضور رؤساء العصب الجهوية مع ابطالهم المتالقين :الكيك بوكسينغ،التيكواندو ،الملاكمة ، العاب القوى ،الكراطي ،والذين تم تكريمهم بالمناسبة.
كما ان حضور عائلة بنعمور المتمثل في خالد وشقيقته، وهو الابن الذي سير لسنوات طويلة فريق الوداد الفاسي لكرة القدم وكان له الفضل مع الراحل رشيد في صعود الفريق لاول مرة الى القسم الوطني الاول سنة 1989.
هذا الحضور له أكثر من دلالة.

ضيف شرف الدورة اشاد بهذه المبادرة التي رسختها الرابطة بهذه الجهة وعبر عن سعادته لكونها تحمل اسمين خدما الرياضة بفاس ،واعطيا الشيء الكثير في هذا المجال ،وهي دورة تذيب كل الحساسيات السائدة لان المغرب الفاسي والوداد الفاسي يمثلان العاصمةالعلمية للمملكة…..والدليل يضيف الحاج سعيد بلخياط، هو ما نراه في هذه القاعة من لاعبين ومسيرين قدماء للمغرب والوداد الفاسيين،وهذا يثلج الصدر ويؤكد التلاحم بين الاسرة الرياضية بفاس والجهة ، ليس في كرة الدم فحسب بل في كل الانواع الرياضية.
والقيت شهادات في حق الحاج سعيد بلخياط والمرحوم حسن ورشيد بنعمور ارتجلها السيد عبد الحق المراكشي المسير الرياضي السابق لفريق المغرب الفاسي لسنوات خلت ،استعرض فيها العديد من المحطات الرياضية على عهد الحاج سعيد بلخياط وهو يتراس المكتب المسير لفريق المغرب الفاسي لكرة القدم.

الحفل غاب عنه البطل العالمي سفيان البقالي ومدربه كريم التلمساني نظرا للالتزامات الدولية ،وفريق النادي المكناسي لكرة القدم الذي حقق العودة الى القسم الوطني الثاني ،وفاز ببطولة الخريف لهذا الموسم وهو يسير بثبات نحو العودة الى مكانه الطبيعي بالقسم الوطني الاول.
كما تم تكريم فرع المغرب الفاسي لكرة السلة في شخص رئيسه محمد شريف المعروف باسم ياسين الكندري،نظرا لاعادة الاعتبار لكرة سلة المغرب الفاسي خصوصا ولكرة السلة الفاسية عموما بمجهودات مكتب شاب يتكون من عناصر لها غيرة وحماس كبيرين على هذه الرياضة التي عادت تستقطب جمهور عريضا بفضل تضحيات الوجوه الشابة المذكورة.
كما تم تكريم رؤساء العصب :

*عصبة جهة فاس مكناس للكيك بوكسنغ احمد الياقوتي مع أبطال نالوا ميداليات ذهبية على المستوى العربي والعالمي.
*عصبة فاس بولمان لألعاب القوى: السيد مصطفى الغريق والمتاقين في هذا النوع الرياضي .
*عصبةةالشمال للكراطي السيدة بشرى لكحل مع ابطالها.
*عصبةالتكواندو :سعيد بوخريص والمتالقين في هذه الرياضة.
وعدد من الشخصيات الرياضية واللاعبين من بينهم اسماعيل جاي منصوري رئيس مجلس مقاطعة زواغة الذي تقلد تسيير العديد من الأندية الرياضية بفاس،والدكتور الفاسي الفهري نائب رئيس الجامعة الملكية المغربية لالعاب القوى ،و ادريس الدحماني من المغرب الفاسي ،ونور الدين مصدق من الوداد الفاسي ،ورشيد بنعيش رئيس الرجاء الرياضي لعين تاوجطات للكرة المصغرة.
كما تم تكريم اقدم حكم مغربي في كرة القدم من فاس ويتعلق الامر بالحاج التواتي عبد الله مليحة ،والحاج محمد فارح،وحمزة السطالي رئيس جمعية حكام كرة القدم بفاس ،تكريما لهياة التحكيم ،وتشجيع الحكام الشباب على الاجتهاد ليسيرو على خطى الماضين امثال السطالي باحو جقاوة بلفتوح بلقولة وغيرهم كثير.
كما خص التكريم عدد من الزملاء الصحافيين على مستوى مدينة فاس ،وهم د.محمد بنيحيي رئيس الجمعية المغربية للصحافة الرياضية ،وامجد جاد الله مراسل راديو مارس،ورشيد ياسين مراسل جريدة فاس نيوز الالكترونية،ومحمد عادل البوعناني مصور جريدة رسالة الامة بفاس،وعبد النبي مؤدب ومحمد غفغوف من بين اقدم المراسلين في الرياضية .
وتم بالمناسبة تسليم شواهد اعتراف ودروع تجسد رمز الرابطة ، لكل المتوجين بهذه المناسبة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...