وزير الخارجية المغربي السيد ناصر بوريطة: يؤكد على أهمية التنسيق الدولي في قضايا الأمن والاستقرار خلال محادثاته مع نائبة كاتب الدولة الأمريكي المختصة في مراقبة الأسلحة”

العاصمة بريس

منير نافيع العيون

أكد وزير الشؤون الخارجية ناصر بوريطة أن المحادثات مع نائبة كاتب الدولة الأمريكي بوني جنكينز تأتي في إطار التعاون المغربي – الأمريكي حول قضايا الأمن والاستقرار، خاصة في القارة الإفريقية. وأوضح بوريطة في مؤتمر صحفي أن المحادثات تناولت سبل مكافحة الإرهاب على مستوى العالم، مجدداً تأكيد تضامن المملكة المغربية مع الولايات المتحدة والأردن بعد الهجوم الإرهابي.

وأشار بوريطة إلى أهمية التنسيق في مجال مراقبة الأسلحة والعمل المشترك لتعزيز الأمن والاستقرار في أفريقيا. وأكد أن المغرب يستند إلى شراكات دولية لمحاربة انتقال الأسلحة الدمار الشامل إلى القارة الإفريقية.

وفيما يخص الهجوم الإرهابي الأخير، أعرب بوريطة عن رفض المملكة المغربية القاطع لمثل هذه العمليات وأكد أنه يجب على المجتمع الدولي الوقوف متحداً لمكافحة الإرهاب بكل أشكاله.

ختم اللقاء بتعبير بوريطة عن تعازي المملكة للولايات المتحدة وتأكيده على تضامن المغرب الكامل مع الأردن، معبراً عن التزامهم المشترك في مواجهة التحديات الأمنية العالمية.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...