إقليم شيشاوة… حرمان الأسر المتضررة من الزلزال من الدعم الشهري

العاصمة بريس /الرباط

يعيش العديد من المواطنين في إقليم شيشاوة، خاصة في المناطق الجبلية التي تأثرت بالزلزال الذي ضرب المغرب، تحديات كبيرة نتيجةً لعدم تلقيهم الدعم الشهري المخصص للأسر المتضررة. يأتي هذا في الوقت الذي أصدر فيه الملك محمد السادس توجيهاته بالتفعيل الفوري لبرنامج الإغاثة المخصص لتقديم الدعم للسكان المتأثرين.

وفي سياق الرد على سؤال كتابي من النائب البرلماني عواض اعمارة، أعرب عن قلقه بشأن استبعاد فئات كبيرة من الأسر المتضررة من الزلزال في شيشاوة من الدعم الشهري، يظهر أن غالبية هذه الأسر تعيش في المناطق الجبلية التي تعرضت للزلزال، وتعيش في ظروف صعبة داخل خيام.

وفقًا للمصادر، فإن هذه الأوضاع تطال الجماعات الترابية لأيت حدو يوسف، ولاعزيزة، واسيف المال، وامين الدونيت، واداسيل، وافلايسن، وتمزكدوين، وعين تازيتونت، واروهالن، وايت هادي، ودائرة امتوكة.

وأوضح النائب البرلماني أن عددًا من الأسر لم يتم إدراج أسمائها ضمن المستفيدين من الدعم الشهري بقيمة 2500 درهم، ولم يتلقوا القنوات اللازمة لهذا الدعم. في الوقت نفسه، توجد مجموعة من الشكاوى والملتمسات قُدِّمَت في هذا السياق، تنتظر حلاً من السلطات المحلية واللجان الإقليمية.

وتساءل النائب البرلماني في سؤاله إلى رئيس الحكومة عن الإجراءات العاجلة التي ستتخذها الحكومة لصرف الدعم الشهري لجميع الأسر المتضررة في إقليم شيشاوة، تنفيذًا لتوجيهات الملك محمد السادس.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...